لن يُقفل باب مدينتنا

19-06-2017
-A A +A

باب العامود هو الباب الشمالي للبلدة القديمة في القدس، يقع بين باب الساهرة شرقاً وبين باب الجديد غرباً، وهو الباب الرئيس من بين الأبواب السبعة المفتوحة في سور البلدة القديمة، بل وأفخمها من الناحية المعمارية والزخرفية.

يدخل العابرون من باب العامود إلى طريقٍ تُفضي إلى سوق خان الزيت يميناً، وإلى طريق الواد يساراً. له عدّة أسماء أخرى منها: باب نابلس، وباب دمشق، والباب الشمالي، وباب النصر. وقد قيل: يدخل الغزاة إلى القدس من باب يافا/ الخليل، ويدخل المحرّرون من باب دمشق/ العامود.

أنشِئ هذا الباب للمرة الأولى في عهد الإمبراطور الروماني "هيرود أغريبا" الذي تولّى الحكم سنة 37 م، وبُني عامودٌ في ساحة الباب وعليه تمثالٌ للإمبراطور، ومن هنا جاءت التسمية. وقد تعرّض الباب للتدمير الكلي عام 70م، ومن ثمّ توالت على إعادة إعماره وبنائه الأمم.

كان آخر من قام بإعادة إعماره على شكله الحالي، السلطان العثماني سليمان القانوني عام 1538م في نفس مكان الباب الروماني القديم والأصلي، وكانت إعادة الإعمار تلك ضمن حملة السلطان القانوني الشاملة والواسعة لتجديد وإعمار سور البلدة القديمة.

وعلى الرغم من أن العامود الذي حمل تمثال الإمبراطور قد تدمّر منذ قرونٍ خلت ولم يعُد له وجود، إلّا أنّ الفلسطينيين ما زالوا يستخدمون تسمية "باب العامود"، وفي ذلك دلالة على ذاكرتهم الجمعيّة المتوارثة من جيل إلى جيل.

معمارياً، يتمتع باب العامود بمقام خاصّ بين سائر أبواب البلدة القديمة، يبدو هذا التميّز المعماري واضحاً للعين عندما تقارن بينه وبين سائر الأبواب ذات النمط البسيط في البناء، كباب الساهرة على سبيل المثال.

وللباب واجهتان، واحدة شمالية فخمة تستقبل الوافدين إلى البلدة القديمة، وأخرى جنوبية تودّع المغادرين، وهما ليستا على محور واحد. والباب أشبه بقلعة دفاعيٰة، يقول الباحث يوسف النتشة أنه روعي في تخطيط الباب أن يكون منكسراً وبزاوية قائمة تحقيقاً لمبدأ عام في عمارة العصور الوسطى العسكرية، يهدف إلى إعاقة وكشف المهاجمين في حال تمكّنهم من اقتحام بوابة السور الرئيسة[1].

ويضيف النتشة، أنه يحيط بعقد المدخل مجموعةٌ من الدوائر الحجرية المزخرفة وبينها مجموعةٌ من المزاغل للمراقبة ولرمي السهام والبارود. وبشكلٍ عام، فإنّ باب العامود من النماذج المعمارية العثمانية الخاصّة التي لا يوجد مثلها ليس في القدس فقط بل في فلسطين كلها[2].

باب العامود "وسط البلد"

يشكّل باب العامود المدخل الرئيس إلى البلدة القديمة، ما جعله من أهم المساحات في المدينة. وهو حيّز نشط ورئيس في المدينة، ونقطة التقاء اجتماعية واقتصادية وثقافية وسياسية، ما يجعله بمثابة "مركز المدينة" للمقدسيين؛ ففيه كانت تلتقي بائعات الخضروات اللواتي كنّ يأتين من قرى شمال غرب القدس وقرى بيت لحم ومن أريحا، وفيه كانت تسير المظاهرات والاحتجاجات في الثورات المتعاقبة ضدّ الاستعمار البريطاني، وتلك التي خرجت لاحقاً ضدّ الاستعمار الصهيوني، وتقع بالقرب منه مواقف الحافلات والسيارات التي تنقل الركاب من المدينة وإليها.

وفي محيطه كانت بسطة الجرائد الأشهر، بسطة الحاج عمير دعنا[3]، والذي كان يخوض النقاشات حول مواضيع سياسية وثقافية واجتماعية مع رواد بسطته من المقدسيين وزوار القدس على حدٍّ سواء، فشكّلت بسطته مَعلماً بارزاً من معالم القدس إلى وفاته عام 2015، وغير ذلك من معالم باب العامود التي شكّلته كمركز للتفاعل والنشاط في القدس.

وبشكلٍ عام، فإن أهل البلاد يمارسون في محيط باب العامود ملكيتهم وانتماءهم للقدس، الأمر الذي يجعل تاريخ باب العامود حافلاً بالمحطات المهمة التي شكّلت تاريخ القدس وفلسطين على مرّ السنين. ومنذ بداية الاستعمار الصهيوني في القدس، يدور صراع بين الفلسطينيين والمستعمِرين حول هذا الحيز بالغ الأهمية.

(اقرأ/ي المزيد عن الصراع على حيز باب العامود بين أهالي البلاد والمستعمِرين، هنا).

 

فعاليات صهيونية في محيط باب العامود

وفي مقابل ذلك، نرى اليوم محاولات حثيثة تقوم بها سلطات الاحتلال الصهيوني المختلفة لصهينة محيط باب العامود، وإشغاله بما يسير ويتوافق مع مصالحها؛ فتقيم عدداً من النشاطات السنوية تهدف إلى ربط البلدة القديمة بمنطقة شارع يافا غربي البلدة القديمة، أو ما يسمّيه الاحتلال "مركز المدينة".

وتوّسع هذه النشاطات الرقعة التي يجوبها المستوطنون والسيّاح في القدس، إذ تحمل بعض هذه النشاطات بشكل واضح هدف تكثيف السياحة الصهيونية الداخلية للقدس وبخاصة السياحية الليلية على اعتبار "القدس مدينة تنام باكراً" في الثقافة الصهيونية[4]. وتعود هذه النشاطات على الاحتلال بالمنفعة الاقتصادية، إضافة إلى المنفعة السياسية الأهم، وهي تطبيع احتلال البلدة القديمة أمام العالم[5]. وبطبيعة الحال، تهتمّ بلدية الاحتلال في القدس أن يكون محيط باب العامود جزءاً لا يتجزّأ من مخططات هذه النشاطات. ونذكر منها:

"مهرجان أنوار القدس": منذ تسع سنواتٍ تنظم ما تسمى بـ"سلطة تطوير القدس"، بالتعاون مع بلدية الاحتلال و"وزارة شؤون القدس والتراث" الصهيونية مهرجاناً للأنوار في القدس[6]. ويشمل المهرجان إضاءة سور البلدة القديمة والمجسمات داخلها وفي محيطها، وعروضاً ضوئيةً تجذب المئات من المشاركين على مدار أيام المهرجان التسعة، وتشارك فيه عشرات الفرق الصهيونية والأجنبية، ويتم التشديد فيه على الرواية اليهودية والصهيونية لتاريخ القدس.

ومن أهمية هذا المهرجان للكيان اعتباره واحداً من سلسلة مهرجاناتٍ للأنوار تُقام سنوياً في مدن عدة في أنحاء العالم، كمحاولةٍ أخرى لتطبيع الكيان واعتباره جزءاً طبيعياً ومشاركاً في المجتمع الدولي. وبطبيعة الحال، يشكّل باب العامود محطة رئيسية في هذا المهرجان[7]، وعادةً ما تتمّ إضاءة الباب وجداره بالكامل بطريقة عنيفة - غريبة عن أصالة المكان - رغم جماليتها الفنية المدّعاة.

"يوم القدس": يحتفل الكيان الصهيوني في ذكرى النكسة كل عام باحتلال الشقّ الشرقي من مدينة القدس، تحت عنوان "يوم توحيد القدس". ودائماً ما كان يحتفل بهذا اليوم تحت عنوان "يوم التوحيد"، إلا أن وزيرة الثقافة الصهيونية "ميري ريجيف" هذا العام أصرت على أن يحمل الشعار الذي صُمّم لغرض الاحتفالية عبارةَ "تحرير القدس".

وفي كلّ سنة، تشمل الاحتفالات بهذا اليوم، مسيرة أعلامٍ ضخمة يشارك فيها بشكل رئيس أبناء التيار الصهيوني الديني، تجوب شوارع القدس وتدخل عبر باب العامود إلى البلدة القديمة، ويرفع آلاف المشاركين الأعلام الصهيونية ويرقصون ويغنّون بحركات استفزازية، ويهاجمون المقدسيين من سكان البلدة القديمة والتجار في طريقهم إلى ساحة البراق، حيث تنتهي المسيرة باحتفال كبير.

ويشهد باب العامود في هذا اليوم في الذات جوّاً مشحوناً؛ إذ يبدأ بإغلاق مسار المسيرة وانتشار أفراد شرطة الاحتلال في محيط البلدة القديمة وخصوصاً في منطقة باب العامود. ولأجل "تأمين" هذه المسيرة، تغلق شرطة الاحتلال مداخل البلدة القديمة في وجه المقدسيين، ومن ضمنهم سكان البلدة القديمة الذين يحاولون الوصول إلى بيوتهم. عند وصول المستوطنين المشاركين في المسيرة إلى ساحة باب العامود، وفيها بالذات، يبدأون برقصات جماعية بينما هم يغنّون أغانيَ صهيونية ويلوّحون بأعلامهم (منها أغنية قدس الذهب).

وعادةً ما يتجمّع عددٌ من المقدسيين للتصدّي لمسيرة الأعلام، منظّمين وقفةً لرفع الأعلام الفلسطينية. تقمع قوات الاحتلال هذه الوقفة بشكلٍ مستمر، مستخدمةً العنف الشديد والاعتقالات. فيشكّل باب العامود ساحة معركة يمارس فيها المحتلّ عنجهيته واستفزازه، ويواجهه فيها صاحب الأرض كجزءٍ من نضاله للتشبُّث بالقدس وحماية جذوره فيها.

صهينة المكان

بالإضافة إلى محاولات احتلال رمزية المكان، فإن منطقة باب العامود لا تخلو من محاولات إعادة تشكيل الأرض. فمنذ احتلال الشطر الشرقي للمدينة، بدأت سلطات الاحتلال العمل على وضع وتنفيذ مخططات تهويدية في منطقة باب العامود تُغيّر من طابع المنطقة المعماري. منها مشروع إقامة مركز تجاري رئيسـي في وسـط المدينـة، في مسـاحةٍ تبلغ 2700 دونمٍ تمتد من مقبرة مأمن الله غرباً ومنطقة المستشفى الفرنسي في طريق يافا شمالاً، وبين محطّة السكك الحديدية جنوبـاً وسـور القـدس وحي وادي الجـوز شـرقاً مروراً بباب العامود.

مشروع آخر أقرّته سلطات الاحتلال عام 1985 تحت عنوان "الربط بين شطري المدينة"، شمل إعادة تنظيمٍ لحي المصرارة، ومن ضمنها إقامة موقف الباصات الجديد بدلاً عن القديم، ما شكّل تمهيداً لتحديث الشارع الرئيسي (المعروف بـ"شارع رقم 1") إلى هيئته الجديدة.[8]

ولم يسلم باب العامود – كعمارةٍ - من هذه الهجمة، ففي عام 2011، قامت سلطات الاحتلال بما أسمته "ترميم باب العامود"، مضيفةً قبباً حجريةً صغيرةً في أعلى الباب مكان القبب الأصلية التي هدمت أو سقطت خلال سنيّ الباب الطويلة. ويبدو واضحاً كالشمس عدم توافق هذه القبب الجديدة مع سائر الشكل المعماري للباب والسور.

إن هذا التغيير المعماري يجسّد العلاقة الوطيدة بين العمارة وسلطة الحكم لدى المستعمر، فالكيان يرى بتشويهه هذا لباب العامود ممارسةً للسلطة في المدينة المحتلة، امتداداً لما سبقه وما يتلوه من بناءٍ للمستوطنات وجدار الضمّ والتوسُّع وشوارع المستوطنين وعمارات حكومية في الشق الشرقي للمدينة وغيرها.

إضافةً إلى ما سبق، خلقت سلطات الاحتلال حالةً من الفوضى في كلّ ما يتعلّق بالحياة الاقتصادية في محيط باب العامود؛ فأصحابُ البسطات الذين ملأوا لسنين طويلةٍ خلت هذا المحيط، مجبرون الآن وحسب الإجراءات الصهيونية على استصدار تصاريح لوضع بسطاتهم في المكان. وطريقة إعطاء هذه التصاريح عشوائية وتعسفية، مما يخلق الفوضى والاضطراب، ضارباً بذلك طبيعة محيط باب العامود كحيّزٍ اقتصاديٍ حيويٍ ومنتعش. وبالطبع، فهذه الإجراءات جزءٌ من سياسة تضييق شاملة للاقتصاد في البلدة القديمة، وامتدادٌ لطلبات تعجيزية وضرائب باهظة تمّ فرضُها على تجار البلدة القديمة. 

وفي حي المصرارة، المقابل لباب العامود، وإلى جانب بلدية الاحتلال، تعمل الجمعيات الاستيطانية بشكل دؤوب لكن بصمت لطرد العائلات والتجار من البيوت والمحال التجارية في المصرارة. ويبلغ عدد عائلات المستوطنين التي تسكن في الحي اليوم ثماني عائلات[9]. وكما هو الحال في حي الشيخ جراح، تستخدم الجمعيات الاستيطانية القضاء الصهيوني لإخلاء العائلات والتجار المقدسيين بالإدّعاء أن المباني أملاك لليهود الذين سكنوها قبل عام 1948. ويقوم "القيّم العام" وهو المسؤول عن ضبط استخدام "أملاك الغائبين" بتعجيز المستأجرين الفلسطينيين بهدف الضغط عليهم لتسليم العقارات للمستوطنين.

باب العامود كساحة احتجاج

ولرمزيته أيضاً، شكّل باب العامود ساحةً للتظاهر والاحتجاج والمقاومة الفلسطينية ضدّ العثمانيين، ومن ثم الاستعمار الإنجليزي والصهيوني. فقد شهدت ساحته العديد من الاحتجاجات كالمظاهرة الكبيرة التي نظمت فيها عام 1920 احتجاجاً على نشاط الحركة الصهيونية في فلسطين والحماية البريطانية لها، وكان باب العامود الشاهد الأساسي في القدس على الإضراب الكبير عام 1936، وما تبعه بعد سنوات من إضرابات تجارية شاملة، وخصوصاً خلال الانتفاضتين الأولى والثانية.

وفي الأربعينات، وصل الصراع على القدس بين الحركة الصهيونية والفلسطينيين ذروة جديدة، وبالطبع كان باب العامود ساحة أساسية في هذه المعركة على المكان. ومن القصص المؤرّخة عن هذه الساحة في تلك السنوات، قصةٌ يذكرها المؤرخ عارف العارف في كتابه "النكبة الفلسطينية والفردوس المفقود"، مفادها أنه وفي تاريخ 29 كانون الأول 1947، فجّر أعضاءٌ من المنظمة الصهيونية "الإرغون" برميلاً من المتفجرات في باب العامود، وهو ما عُرِف بحادثة "قنبلة باب العامود"[10]، والتي استُشهد فيها 14 عربيّاً وأصيب قرابة الثلاثين. وفيما كان العرب يقتفون أثر الفاعلين قام الجنود البريطانيون المرابطون في العمارة الألمانية مقابل باب العامود بإطلاق النار عليهم وقتل آخرين. وعندما نجح الفلسطينيون بالإمساك بأحد الجُناة، قام جنديٌّ بريطانيٌ بتخليصه منهم، فثارت ثائرة المتواجدين في الشارع، فقتلوا الجندي وآخر جاء لإنقاذه، كما أحرقوا سيارة يهودية جاءت لتحمي المنفّذين. وقد قاموا في ذلك اليوم بإغلاق مغارة الكتان (أو ما يُعرف "مغارة سليمان") خوفاً من قنبلةٍ أخرى قد توضعُ فيها لمهاجمة حارة السعدية القائمة فوقها.

وفي نفس المصدر، يرِد اقتباس من أقوال "مناحيم بيغن"، وقد كان زعيم عصابة "الأرغون" آنذاك، حول المعارك التي تدور على القدس يقول فيه:

"أما قوات الهاغاناه التي كانت تتقدم باتجاه سعد وسعيد (مسجد يقع بضعة مئات من الأمتار عن باب العامود) فقد ألحق بها خسائر فادحة، فانقلبت على أعقابها خاسرة. ولم تذكر الهاغاناه هذه الهزيمة النكراء التي مُنيت بها؛ مما جعلنا عرضة لنكبة أخرى أثناء انسحابنا إلى المستشفى الإيطالي." (465)

ويتذكر الفلسطينيون المناضل بهجت أبو غربية، والذي كان يدافع عن البلدة القديمة في حرب عام 1948، معتلياً ورفاقه سور القدس عند باب العامود. وتقول الرواية[11] أنه في تاربخ 15 أيار 1948 وصلهم أمرٌ خطيٌ من الرئيس فاضل رشيد من قادة جيش الإنقاذ، ووقّع على الأمر أيضاً الضابط جمال الصوفي نائب قائد الكتيبة والشيخ مصطفى السباعي، ونص الأمر على الانسحاب من مواقعهم شمال سور القدس إلى داخل السور في البلدة القديمة. لكن أبو غربية ورفاقه رفضوا تنفيذ الأمر واستمرّوا بالدفاع عن البلدة القديمة خارج باب العامود، وبذلك منعوا احتلالها في ذلك العام. وقد نظم أبو غربية قصيدةً في تلك الحادثة يقول فيها:

"أمروا انسحب أمروا اعتصم بالسور فوراً وانسحب

فرفضت أمرهم بقيت مكاني

لا عشت إن أخليت أرضك للعدى يا قدسنا يا أقدس البلدان

جيشٌ من الأردن ينجدنا متأخراً بأوامر البريطاني

وتظلُّ أرضي حرةً عربيةً على مدى جيلٍ من الأزمان".

باب العامود اليوم

في الثالث من تشرين الأول عام 2015، دخل شابٌ في العشرين من العمر باب العامود باتجاه البلدة القديمة. جاء قادماً من قرية سُردا شمال رام الله. وفي طريق الواد، عند الهوسبيس النمساوي، قام بطعن أحد المستوطنين والاستيلاء على سلاحه وإطلاق النار على آخرين.

وكانت حصيلة العملية اثنين من القتلى وأربعةً من الجرحى. أطلقت قوات الاحتلال التي هُرعت إلى المكان النار على الشاب مما أدّى إلى استشهاده. كان هذا الشاب يُدعى مهند الحلبي، وقد أشعلت هذه العملية الساحة المقدسية والفلسطينية مُفجّرةً ثورة عمليات الطعن، ممّا منح لها أسماء "ثورة السكاكين" و"انتفاضة القدس".

ومباشرةً بعد عملية الحلبي، تحوّل باب العامود وساحته ومدرجه كاملاً إلى ثكنة عسكرية؛ فانتشر أفراد جيش الاحتلال، وبدأ مشهد جديد من محاولات القمع والإذلال، فمنعوا الناس من الجلوس في محيط باب العامود، ومنعوا الباعة من بسط منتجاتهم في ساحته كما اعتادوا منذ الأزل.

وفي العاشر من تشرين الأول 2015، وبعد أسبوعٍ من العملية الأولى، طعن الشاب محمد سعيد محمد علي (19 عاماً) من مخيم شعفاط جندياً وأصاب ثلاثةً آخرين، قبل إطلاق النار عليه واستشهاده. وفي فيديو صورته كاميرات المراقبة التي نشرها الاحتلال بكثافة في محيط باب العامود، يُشاهد الجنود وهم يتقدمون إلى محمد، الذي كان جالساً على حافة المصطبة على يمين باب العامود، ويطلبون بطاقة هويته. وفيما هو يدّعي إخراج البطاقة، أخرج بدلاً منها سكيناً وهاجمهم.

لم ينفذ محمد عمليته في "أيّ مكان"، بل في باب العامود القريب إلى قلبه، الذي عبّر عن حبه له بطرق مختلفها، آخرها تلك العملية. في تقرير صحفي قالت والدة الشهيد محمد: "مستحيل يرجع من الشغل بدون ما يقعد بباب العامود..عشقه باب العامود، محمد كان يموت على القدس"، إذ كان محمد قبل ذهابه للعمل كل يوم يجلس في نفس المكان الذي استشهد فيه، يشرب القهوة أو الشّاي، ويدخن هو وأصدقاؤه قبل بدء يوم العمل. وبعد انتهائهم من العمل وقبل العودة إلى بيوتهم، كان محمد يعود للمكان ذاته، ويجلس مرة أخرى أمام باب العامود هو وأصدقاؤه، يأكلون "ساندوش الفلافل أو الكباب"، وحتى في الأيام التي لا يعمل فيها كان يحرص محمد على الخروج من بيته في كفر عقب إلى البلدة القديمة في القدس[12].

وتبعت هاتين العمليتين عشرات العمليات الأخرى، التي اختار منفّذوها خصيصاً باب العامود ساحةً لتنفيذها؛ تجسيداً لأهميته وكونه رمزاً للوجود والتشبُّث الفلسطيني بالقدس؛ ففيه يشعر المقدسيون وغيرهم من الفلسطينيين الذين يحظون بزيارته والجلوس على درجاته بأنهم يمارسون انتماءهم للقدس وملكيتهم لها. ونذكر أيضاً الشباب الثلاثة، أحمد ناجح أبو الرب (21 عاماً)، ومحمد أحمد كميل (20 عاماً)، والشهيد أحمد ناجح اسماعيل (22 عاماً) من قباطية قضاء جنين، والذين استشهدوا خلال تنفيذهم لعملية على مدرج باب العامود، قتلت فيها مجندة اسرائيلية. وكان بوسع الشهداء الثلاثة تنفيذ عمليّتهم في أماكن عدة أقرب إليهم من القدس، إلا أنهم اختاروا تنفيذها في القدس بالذات، وفي الحيز الأهم فيها ألا وهو باب العامود.

وبسبب استشهاد الكثيرين برصاص الاحتلال في ساحة باب العامود وعلى درجاته، سواءً خلال تنفيذ عملياتٍ بالفعل أو بحجّة أنهم قد حاولوا تنفيذها، أصبح المقدسيون يُطلقون على باب العامود لقب "باب الشهداء". ويتحدث الكثيرون عن الرهبة والتوقير اللذين يشعرون بهما عندما تطأ أرجلهم هذا المكان الذي سالت فيه دماء هؤلاء الشهداء. وكتعبير عن هذه الرهبة والتوقير، نرى أمهات الشهداء عندما تتاح لهم الفرصة يقبلون الموضع الذي استشهد فيه أبناؤهم، او يسجدون فوقه، أو يتصورون عنده رافعات شارة النصر.

ولم تنحصر الشهادة في باب العامود على الفلسطينيين فقط، إذ استشهد فيه الشاب الأردنيّ سعيد العمرو في شهر أيلول 2016،  وقام مقدسيون – في لفتةٍ مؤثرةٍ - برشّ الورود في موضع استشهاده تحت قوس باب العامود.

ونهايةً، نذكّر أن نشاطاتٍ أخرى ينظّمها الفلسطينيون في باب العامود، منها الثقافية ومنها الترفيهية ومنها الدينية، يجتمع فيها الآلاف من الفلسطينيين في محيط باب العامود، ويشعر المتواجد فيها أنّ أصحاب الأرض استعادوا مدينتهم للحظة. ومن هذه النشاطات سلسلة القراءة في شهر آذار 2014 والتي نظّمها الشهيد بهاء عليان ضمن مبادرة "شباب البلد" من أبناء جبل المكبر، قبل تنفيذه عمليةً من نوعٍ آخر بعد عامٍ ونصف، استشهد هو فيها وأصيب وأُسر رفيقه بلال غانم.

إذاً، فباب العامود ساحة رئيسية فعليّة ورمزية لمعركة بين المستعمِر- الذي يخطّط وينفّذ بشكل متواصل هجمات على الهوية والمكان والوجود الفلسطيني في القدس، وبين أصحاب الأرض الذين يفتقرون إلى الموارد التي يتمتّع المستعمِر بها، ولكن يملكون مخزوناً لا ينضب من الإرادة والتحدي تزودهم به جذورهم التي نمت وامتدّت في تراب القدس عبر التاريخ. وهم في كل أشكال فعلهم المختلفة تلك كأنما يدكون ثغرة في سور القدس، كأنما يفتحون باباً نحو الحريّة، حتى تتجلى حقيقة أمامهم كلمات القصيدة: "لن يقفل باب مدينتنا".

-------------------------------

الهوامش:
[1] "هل صمم المعماري سنان باب العامود؟"، يوسف النتشة، في كتاب: "مدينة الحجاج والأعيان والمحاشي: دراسات في تاريخ القدس الاجتماعي والثقافي"، مؤسسة الدراسات المقدسية.
[2] المصدر السابق.
[3] حُرم المرحوم دعنا من التعليم، إذ أجبره الوضع الاقتصادي على بدء العمل كبائع جرائد منذ نعومة أظفاره في أواخر الأربعينات من القرن الماضي، لكنه تعلم القراءة من خلال عمله.
[4] تظهر مدينة القدس في ثقافة الصهاينة شعبياً كمدينة "مملة تنام باكراً وتخلو من النشاطات"، في مقابل تل أبيب التي تُصوّر كمدينة حيّة تطرح العديد من الفعاليات الترفيهية والليلية، وتأتي المهرجات الصهيونية الكثيفة في القدس انطلاقاً من الربيع وحتى بدء الخريف في محاولة لكسر هذه "الصورة النمطية"، ورفع معدل السياحة الصهيونية الداخلية للمدينة.
[5] بعض هذه الفعاليات تساهم في تطبيع احتلال شرق القدس أمام العالم من خلال استضافة فنانين عالميين فيها، كمهرجان الأنوار مثلاً، أو مهرجان "فورميلا 1" الذي حرص فيه رئيس بلدية الاحتلال نير بركات على استضافة رياضيين دوليين للترويج "لمدينته".
[6] تسمّي بلدية الاحتلال مهرجان الأنوار "مهرجان مرساة" سويةً مع أخيه الأصغر: مهرجان "أنغام في البلدة القديمة"، والذي أقيم للمرة السادسة في شهر آذار من هذا العام، ويشمل عروضاتٍ ونشاطاتٍ موسيقية في أزقة البلدة القديمة.
[7] شهدت فعاليات هذا المهرجان أمام باب العامود احتجاجات فلسطينية شعبية واسعة، يذكر منها الفعالية الضخمة والاحتجاج الطويل الذي نظمه الفلسطينيون أمام باب العامود في يوم افتتاح المهرجان عام 2015، الأمر الذي عطّل بدء العروض الضوئية يومها، وسط اعتقال البعض وإلقاء قنابل الصوت. وفي ذلك إشارة إلى دفاع المقدسيين عن حيّزهم الذي استعادوا ملكيته خلال السنوات السابقة.
[8] من كتاب "القدس: سيرة مدينة، عبقرية المكان"، خالد محمد غازي، ص 255.
[9] "حي المصرارة يواجه تهويداً صامتاً"، جريدة الاتحاد، نقلاً عن ا.ف.ب، تشرين الثاني 2011.
[10] قنبلة باب العامود، النكبة الفلسطينية والفردوس المفقود، عارف العارف، ص 77.
[11] برنامج "شاهد على العصر" مع المناضل الراحل بهجت أبو غربية، قناة الجزيرة.
[12] "بانتظار زفة نسر باب العامود، عن الشهيد محمد علي"، شبكة قدس الإخبارية، 01.01.2016.