خالد عودة الله

قد يُحيل مسمى المجزرة في الذهن إلى الفعل الإجرامي المنفلت من العقلانية، أو العنف الفوضوي، ولكن ما يخبرنا به تاريخ المجازر الاستعمارية الاستيطانية بالتحديد، أنها كانت على الدوام فعلاً عقلانياً محسوب الوسائل والأهداف، وإن كانت تعبيراً عن أزمة عند جماعة المستوطنين.   

 الطريق العثماني إلى العوجا، بالقرب من سبيطة، خالدة عودة الله، 13 نيسان 2018

في الثاني من نيسان 2018، شددّتُ الرحال من القدس إلى عوجا الحفير من ديار بئر السبع، والتي تقع على بعد 77 كم جنوب بئر السبع المدينة. وكعادتي ما إنْ أبدأ السير في دربٍ من دروب البلاد، حتى تبدأ الأفكار بالتداعي، وبالتحديد حول علاقتنا مع نصف فلسطين المنسيّ؛ بئر السبع.

(ما أقصده ببئر السبع القضاء الممتد من جبال الخليل شمالاً إلى خليج العقبة جنوباً، ومن الغرب البحر الأبيض المتوسط وسيناء، ومن الشرق البحر الميت ووادي عربة، ما يُطلق عليه اسم النقب)

هنا تأتي مهمة كسر حصارنا- نحن- على غزة، الذي أحكمناه حولها باعتبارنا لها مختصةً- حصراً- بالتضحية غالية الثمن، فنتضامن معها كأننا نتضامن مع شعبٍ بطلٍ شقيق.

 لن يكون الفيلم "الإسرائيلي" –الفلسطيني المشترك حول الشهيد أبو خضير سوى أداةٍ أخرى في صندوق الأدوات الاستعمارية للاستحواذ على الشهيد والحرب على مجتمعنا الفلسطيني في أقدس مقدساته الوطنيّة، الشهادة والشهيد. وعلينا أن نتجاوز رفض هذا العمل وإدانته إلى منعه وتعطيله.


كلمة خالد عودة الله في إطلاق كتاب "وجدت أجوبتي": هكذا تكلم الشهيد باسل الأعرج
(في إحياء الذكرى السنوية الأولى للشهيد باسل الأعرج، الولجة 10 آذار 2018)
بِسْم الله الرحمن الرحيم

والصهاينة- كحال كلّ الغزاة المستوطنين- مهووسون في تحويل كلّ حدث إلى حدث تاريخي، وخاصة إذا كان الحدث تشييداً أو بناء، فيصير كل بناء أو تشييد مَعلَما وعلامة فارقة في التاريخ، تاريخ غزو البلاد، ولحظة مُحمّلَةً بالدلالات التاريخية و"القوميّة". يُطيلون تاريخهم القصير على هذه الأرض، بجعل كلّ أيامهم أياماً تاريخيّة.

 

أُحيطت "هوّاية محاجر علي الدر" بالأسلاك الشائكة، ولا زالت منطقةً محظورةً على أهل البلاد إلى يومنا هذا. وقد توالت عليها البعثات العلمية كانت أهمها بعثة الجامعة العبرية الاستكشافيّة في العام ١٩٩٨، بالإضافة إلى العديد من رحلات  الاستغوار (استكشاف المُغر) من قبل هواة استكشاف المُغر من الصهاينة، ومن دوائر الجغرافيا والجيولوجيا في الجامعات الصهيونية. ومما يجدر ذكره، أنّ المغارة من ضمن المواقع المُرشحة لإعلانها "حديقةً قوميّة" صهيونية، وقد تمّ تأجيل هذا الإعلان عدة مرات "لأسباب أمنيّة" بحسب المصادر الصهيونية.

في صباح الجمعة، كُنّا في طريقنا إلى شمال فلسطين، لنسلّم على بعض قرانا المهجرة في بيسان والحولة: زرعين ونورس وكوكب الهوا ويَردا وقُباعه. كانت سيارتنا هي الأخيرة التي مرت، قبل إغلاق طريق باب الواد، لكي تَمرّ مواكب المشاركين في جنازة "شمعون بيريز" من مطار اللدّ إلى القدس. الطريق السريعة شبه خالية، والغربان تتمختر بخفتها المعهودة في وسط الشارع ما بين الموكب والموكب، وبالقرب من بيت نبالا أمكننا رؤية طائرة الرئيس الأمريكي أوباما تعبُر من فوق رؤوسنا في طريقها للهبوط في مطار اللدّ.

Pages

Subscribe to خالد عودة الله