فلسطين

أبو شادي يدخن خلسةً، هكذا يبدأ الـ"واجب"، ثم ينطلق أبو شادي مع شادي في رحلة توزيع دعوات حفل زفاف الابنة آمال، ليكون هذا الفعل إطاراً زمنياً، ذا خفةٍ لطيفةٍ، يعكس من خلال محطاته واقعيةً...


كلمة خالد عودة الله في إطلاق كتاب "وجدت أجوبتي": هكذا تكلم الشهيد باسل الأعرج
(في إحياء الذكرى السنوية الأولى للشهيد باسل الأعرج، الولجة 10 آذار 2018)
بِسْم الله الرحمن الرحيم

يروي برتقال يافا كثيراً عن تاريخها، فتاريخه تاريخها، ومحدِّدٌ لمعالم الحياة الاجتماعية والاقتصادية فيها، وعلامةٌ مميزة في ذكريات أهلها وشخصياتهم الذين ما إن تسألهم عن يافا وعن عودتهم "تسيل ذكرياتٌ برتقالية في الفضاء، ويفوح عبيره حتى يشمّه المستمع إليهم في فضاء الغرفة"[1]، ويكون ممّا يشكل الصورة الكاملة لكلّ فلاشات هذه الذاكرة وأمل العودة، ولاحقاً أصبح رمزاً من رموز المقاومة الفلسطينية؛ إذ خبّأت البيارات في أحضانها كثيراً من الثوار الفلسطينيين وتماهوا فيها.

تناقش هذه المقالة مسألة النخب التاريخية في القدس، والمواقف السياسية التي حملتها إزاء الانتداب البريطاني والحركة الصهيونية، إذ لم تكن كلها تسير على خطى واحدة، وكان للتباين في العلاقة مع تلك المكونات انعكاسات سياسية واجتماعية كبيرة.

القيودُ التي فَرَضَها الحكمُ العسكريُّ على حركةِ الرعي والرعيان شَجَّعَتْ الطََرَّاشين على التّسلل والمبيت ليلاً، ما عُرِفَ وقتئذ بـ"التبييت"، لأن الوعور باتت فضاءً مراقباً ومحظوراً على من تبقى من أهلها. فضلاً عن الضّرائب التّي فرضَتْها السّلطاتُ على قَنْيّ الأبقار، مما دَفَعَ الطَّرَّاشين إلى تَبييتِهِ خارجَ أحواشِ البيوت تَحايُلاً على ضريبة العدّ الذي كان يجري ليلاً في كثيرٍ من الأحيان.

تحاول هذه المقالة وضع "كارين إيه" في سياقها التاريخي، وإيضاح العوامل الرئيسة التي أكسبتها أهميةً؛ باعتبارها حدثاً محورياً في الشأن الفلسطيني. ولم تكن أهمية إنجاز هذه العملية بالنسبة للعدو الصهيوني مقتصرةً على الجانب العملياتي، من حيث الأداء المهني لوحدات الكوماندوس في سلاح البحرية، وتطهيرها لسمعة الوحدة التي تلطخت في "كارثة الشييطت"، ولا من حيث تشكيلها أساساً عملياتياً بالنسبة لكل العمليات "الجريئة" للجيش الصهيوني لاحقاً، بل من حيث تشكيلها نقلةً محوريةً في مسار الانتفاضة، وكذلك مسار العملية التفاوضية.

بعد مضي أكثر من أسبوعين على إعلان ترامب القدس عاصمةً للعدو، لا زال الحراك الشعبيّ مستمراً ضدّ هذا الإعلان، وذلك على الرغم من كون المجتمع الفلسطيني وخاصة المقدسي، منهكاً من إجراءات العدو القمعية والتي يساندها الدور الوظيفي الأمني لسلطة الحكم الذاتي المحدود.

سيتبع هذا النص خطاً ثلاثياً، إذ يراجع في أولى محطاته كيفية تناول زياد قاسم للقضية الأرثوذكسية في روايته في منحاها الدرامي، عبر شخوص الرواية المعنية بهذا، ومواقفها، وسيروراتها، ثم سيربط هذه المراجعة بالسياق التاريخي لمعركة النضال في سبيل تعريب الكنيسة واستردادها من السيطرة اليونانية، عبر مسار مختصر لتاريخ السيطرة وجذورها وخلفياتها السياسية، وصولاً إلى التطرق لأحد أهم شخصيات النهضة الأرثوذكسية العربية عبر مراجعة مواقف وأفكار خليل السكاكيني.

تتناول المقالة نشأة المجلس الإسلامي الأعلى في زمن الاستعمار البريطاني، وذلك من حيث جدوى تأسيسه في ذلك الوقت، كما يبحث في مصير بعض الأوقاف التي كانت تحت إدارته في القدس وهي مقبرة مأمن الله، وفندق بالاس.

فلسطين-الهويَّة والقضيَّة: الجامعة وإعادة بناء السَّرديَّة الوطنيَّة الفلسطينيَّة

قد لا يكون مساق "فلسطين: الهويَّة والقضيَّة"، وما تناتج بعد تكريسه كمساق إلزاميٍّ، وما تبعه من مساقات رديفة تعيد الاعتبار للجغرافيات المهمَّشة والخطابات المهمَّشة، وتحِّرر الحواسَّ من الرُّضوض ِالاستعماريَّة التي حلَّت بها… قد لا يكون ذلك كافياً لتدشين سرديَّة وطنيَّة فلسطينيَّة في إطار الجامعة كموقع لإنتاج المعرفة، وممارستها، والمشاركة، نقديّاً، في صنع سياساتها.

Pages

Subscribe to فلسطين