كان يا "مكان" (1)

03-10-2016
-A A +A

في صباح الجمعة، كُنّا في طريقنا إلى شمال فلسطين، لنسلّم على بعض قرانا المهجرة في بيسان والحولة: زرعين ونورس وكوكب الهوا ويَردا وقُباعه. كانت سيارتنا هي الأخيرة التي مرت، قبل إغلاق طريق باب الواد، لكي تَمرّ مواكب المشاركين في جنازة "شمعون بيريز" من مطار اللدّ إلى القدس. الطريق السريعة شبه خالية، والغربان تتمختر بخفتها المعهودة في وسط الشارع ما بين الموكب والموكب، وبالقرب من بيت نبالا أمكننا رؤية طائرة الرئيس الأمريكي أوباما تعبُر من فوق رؤوسنا في طريقها للهبوط في مطار اللدّ. (شاءت أقدار البلاد وأهلها، أن أتلقى مساء الخميس، اتصالاً مفاجئاً من صديقة للعائلة، حمّلتني في إثرهِ أمانةَ مهيبة!).

وصلنا إلى جبل القُليلة، في أرض السَوسَن(جبال فقوعه)، وقبل أن يُزاحمنا الغزاة على المكان، حملت الفأس وبدأت أحفر في أعلى تلة من الحجارة... وفي الوقت الذي كانت فيه "إسرائيل" تَدُسُّ  آخر "عظمائها" في التراب، كنّا على سفح القُليلة نَغرس ثوب لاجئة فلسطينيّة، تُوفيَت قبل بضعة أشهر ودُفنت في بيروت، وأوّصت أن يُدفن شيء من أثرها في شمال فلسطين. حاولت جاهدا أن أعرف اسمها، ولكني لم أفلح في ذلك حتى هذه اللحظة، يبدو أن الثوب قد تناقلته أيادٍ كثيرة قبل أن تحمله ريح البلاد إليَّ في ذلك الصباح المفخخ بالمفارقات.

على جبل العْقود، من أراضي عين كارم والذي سَمّاه الغُزاة "جبل هرتزل"، سالت دموع العرب ممزوجة بدموع الغزاة على مُستعمرةٍ تَذبُل وصارت مقابرها متاحف للموت والعدم، وأمّا على جبل القُليلة، فقد كان المكان يَنْسغُ بالفرح ويَفُور بالأمل، فلهذه البلاد طريقتها السريّة البسيطة في أن تكون لأهلها دون ضجيج وفي غَفلة من المُٰستَعمِرين. سأعرف يوماً ما، اسم صاحبة الثوب، وستُضاف إلى حكايات جبل القليلة، حكاية جديدة من حكايات أهل البلاد، وسأعود إلى تلك التلّة وسأسميها بإسمها، وسيزهر ثوبك يا أمي سَوسناً، يَلسعُ قلوبَ العائدين.