سياسات المشهد الطبيعي في قرية صطاف المهجّرة قبل النكبة وبعدها

19-11-2019
-A A +A

ضمن لقاءات الجامعة الشعبية، عقدت "دائرة سليمان الحلبي للدراسات الاستعماريّة والتحرّر المعرفي" محاضرةً بعنوان "سياسات المشهد الطبيعي في قرية صطاف المهجّرة قبل النكبة وبعدها"، ألقاها الباحث علاء أبو قطيش بتاريخ 26 تشرين الثاني 2019. 

تقدّم هذه المحاضرة تفكيكاً لممارسات تشكيل المشهد الطبيعي واستعمالات الأرض في قرية صطاف المهجّرة؛ قبل عام 1948 وبعده. يتّصف المشهد في صطاف بتركيبيّته، حيث يتكوّن من مشهدَيْن؛ أحدهما مشهد القرية الفلسطينّية الزراعيّة التي تتميز بغنى وتنوع الغطاء النباتي فيها. أمّا المشهد الثاني فيعود إلى مشهد المتنزّه في صطاف، والذي يتّصف بتراتبيّةٍ ممنهجةٍ تعبّر عن ممارساتٍ مختلطةٍ تدخل في سياق هندسة المشهد: مشهد ما قبل عام 1948، ومشهد الأحراش والغابات التي زُرعت بعد تدمير القرية.

وإذ تتكئ هذه المحاضرة على دراسة ماجستير*  للباحث تبنّت منهجيّةً متنوّعةً في فهم المشهد الطبيعي المركّب في القرية، فإنّها تخوض غمار التاريخ الشفهي لأهالي القرية المهجّرين الذين قابلهم المُحاضر، بغية توثيق الممارسات الزراعيّة للقرية قبل الرحيل القسريّ عنها، مع التركيز على الفئات المظلّلة أدوارُها كالنساء. كما تأخذنا المحاضرة في جولةٍ على وثائق الأرشيف الصهيوني في ما يخصّ بناء المتنزّه، والمداولات النقاشيّة التي رافقتْ المقترح، معرجةً على وسائل أخرى؛ كالصور الجويّة، والخرائط، والزيارات الميدانيّة، والصور الفوتوغرافيّة، كأدواتٍ لإعادة بناء المشهد الطبيعي في صطاف، ومن ثمّ رصد التغييرات والتحوّلات التي طرأت على المشهد الطبيعي واستعمالات الأرض خلال فترة ما قبل عام 1948 وما بعدها.

استمع/ي  إلى المحاضرة من هنا


* يمكنكم الاطّلاع على رسالة الماجستير التي أعدّها الباحث عبر مراجعة الموقع الخاص بالرسائل الجامعية في مكتبة جامعة بيرزيت.