خالد عودة الله

انطلقت هبّة باب العامود بمبادرةٍ ذاتيّة دفاعاً عن أرضها ومكانها وبيتها في مدينتها، وبقيت صامدةً في وجه القمع والإرهاب الصهيوني من جهة، وفي وجه التثبيط والتشكيك من جهةٍ أخرى. ومع صمودها وعنفوانها، زاد الالتفاف الشعبيّ حولها إلى أن كسرت الجموع إرادة العدوّ. 

عاد مشهد المدينة بعد الهبّة إلى حقيقته التي أراد الاحتلال حجبها؛ مدينة محتلّة تضجّ بأصوات القنابل والرصاص وثُكنة عسكريّة ومتاريس وحرائق ومواجهات وهتافات.. ملاحظات أوّلية حول هبّة باب العامود يقدّمها خالد عودة الله. قراءة طيبة. 

ضمن سلسلة جولات في ميادين الحرب العالمية الأولى في فلسطين، نظّمت الجامعة الشعبية وجوالة الصبّار جولةً بعنوان "معارك جبل النبي صمويل في الحرب العالمية الأولى، أرشدها خالد عودة الله،  بتاريخ 19 آذار 2021.

"حدّوتة" من زمن روابط القرى تدور أحداثها في بداية الثمانينيّات مع مجموعةٍ من أهالي قرية بيت حنينا، يسردها لنا خالد عودة الله. قراءة طيّبة.

هذا المقال هو الأوّل ضمن ملف بحثيّ متنوّع على باب الواد، بعنوان"التعاون مع المحتلّين في فلسطين: روابط القرى نموذجاً"، يقدّم فيه خالد عودة الله مجموعةً من الملاحظات والفرضيات كمقدّماتٍ يُمكنها أن تشكّل مدخلاً للبحث المنهجيّ في ظاهرة "التعاون مع المحتلّ". 

"إلى شهداء الجبل ومقاتليه على مرّ الزمان"... مقالٌ بحثيّ عن ملحمة جبل النبي صمويل المنسيّة في الحرب العالمية الأولى، لخالد عودة الله. قراءة طيّبة

  "من المفهوم أن تتّجه كلّ الجهود في هذه اللحظة نحو حصر انتشار الوباء ضمن حالة الطوارئ، ولكنّنا في فلسطين لا نملك ترف التعامل مع الأوبئة بفصلها عن صراعنا مع المستعمِرين وتأثيرات هذا الصراع على انتشار الأوبئة ومواجهتها".

بدأت السلطات الأستراليّة منذ أيامٍ قليلةٍ حملةً لإعدام عشرة آلاف جملٍ رمياً بالرصاص، وذلك بعد أن اعتبرت الجمال البريّة أحد أسباب موجة الحرائق الأخيرة غير المسبوقة التي شهدتها القارة. واتّهمت الجِمال باستهلاكها كمياتٍ كبيرةً من المياه القليلة ورعيها الجائر، ولم تقف لائحة الاتهام ضد الجمال عند هذا الحدّ إنّما تعدّتها لتقول إنّ الغازات التي تطلقها من عوامل تفاقم الاحتباس الحراري! 

 ولكنّ طيف صالح الرقيّة لم يتركني، يناديني صوته المخنوق بالدّم معاتباً: وتهون عليك العشرة يا صاحبي! لم تهُن عليّ العشرة يا صاحبي وهذه حكايتك أرويها لعلّك ترضى...

في الذكرى الرابعة والثمانين لاستشهاد القسام، كتب لنا خالد عودة الله نصاً يسرد فيه ما جاء في رحلته إلى قرية الشيخ زيد، قضاء جنين، حيث قضى الشيخ عز الدين ساعاته الأخيرة، ويروي حكاية استشهاده في أحراش القرية كما حفظتها الذاكرة الشعبية لأهلها.

Pages

Subscribe to خالد عودة الله