قسّام معدي

يسلّط الباحث قسّام معدي في هذا المقال الضوء على تجربتين مميّزتين في البناء الاجتماعي التحرّري، وهما ثورة 1936 في كاتالونيا والانتفاضة الأولى عام 1987، ويقتفي سنين البناء الصامت للبنى الاجتماعية.

ضمن لقاءات الجامعة الشعبية، عقدت دائرة سليمان الحلبي للدراسات الاستعمارية والتحرّر المعرفي محاضرةً بعنوان "البناء الصامت: ثورة الـ 36 في كتالونيا والانتفاضة الأولى" قدّمها لنا قسّام معدي بتاريخ 5 شباط 2020. 

محاضرة حول صناعة الرمزيّة الثوريّة، ونموذج استرجاع أيقونة البطل الشعبيّ "أوجستو سيزار ساندينو"، في نيكاراغوا، بعد نحو ثلاثة عقودٍ من تغييب المنظومة الرسميّة له، وإحياءه كرمزٍ ومؤسّسٍ لهويةٍ جديدةٍ متمرّدةٍ بطبيعتها ومتجاوزةٍ للحدود الأيديولوجية والتنظيميّة.

في اللقاء الأوّل من محاضرة "استعادة الرمز التاريخي في أمريكا اللاتينية، يقدّم الباحث قسام معدي نبذةً عن حياة وتجربة "سيمون بوليفار”، باعتباره الشخصّية التأسيسيّة للهوية اللاتينيّة عموماً، والثقافة السياسيّة في جمهوريات أمريكا الجنوبية التي أسّسها. بين "بوليفار" الاستراتيجي البراغماتي، ورمز النزعة المحافظة للدولة القوية، و"بوليفار" الثائر والقائد الشعبيّ الذي كرّس نفسه لثورة الاستقلال، تتناول هذه المحاضرة مفهوم الرمز، والصراع عليه وإفراغه من محتواه، فضلاً عن إمكانية إعادة بناء رمزٍ للواقع البديل، متّخذةً "بوليفار" كنموذجٍ.

يكتب قسّام معدي حكاية الثائر "سيمون بوليفار" في أمريكا اللاتينيّة باعتباره رمزاً جرى الاستحواذ عليه وتصنيعه من قبل رؤىً سياسيّةٍ مختلفةٍ في القارة، وكيف باتت صورته اليوم محلّ صراعٍ تتنازعه أطرافٌ عدّةٌ لتبني طموحها السياسيّ من نسخته الرمزيّة التي شكّلتها.

نظّمت دائرة سليمان الحلبي للدراسات الاستعماريّة والتّحرر المعرفي - الجامعة الشعبيّة محاضرة ًبعنوان: "لاهوت التحرير في أمريكا اللاتينية: من المسيح المستعمِر إلى المسيح الثائر"، قدّمها لنا قسام معدي. 

يقدّم لنا قسّام معدي لمحةً عن تاريخ لاهوت التحرير، والدور المحوريّ الذي لعبه في عملية التحوّل السياسي والاجتماعي في القارة اللاتينيّة، من خلال استدخال واقع الشعوب المستعمَرة في الفهم المسيحيّ واسترجاع الإيمان كأداةٍ للتحرّر. 

Subscribe to قسّام معدي