مادة مترجمة

في تحقيقٍ نُشر في "هآرتس" الشهر الماضي، نتعرّف على "الشبيبة العربيّة الطلائعيّة"، التابعة لمنظمة الشبيبة الصهيونيّة "هشومير هتسعير". يعيد التحقيق سرد وقائع التجربة على لسان من عايشها، ويبيّن موقعها من الاستيطان الطلائعيّ والمشروع الصهيونيّ، ترجمه لنا مهند عناتي.

تقدّم لنا آيات عفيفي ترجمةً تلخيصيةً لدراسةٍ، للباحث الصهيوني "بنيامين بلوم"، تتناول تاريخ البحث الجنائي في مستعمرات بريطانيا وتقنيّاته، بدءاً من استخدام مهارات السكان الأصليين في قصّ الأثر، وصولاً إلى إدخال الكلاب القاصّة للأثر في الخدمة الاستعمارية في فلسطين.

نقّدم لكم أدناه نصّاً مُترجماً لدراسةٍ أعدها الباحث "حاجاي رام" حول "تجار الحشيش ومستهلكوه، والمعرفة الاستعمارية في فلسطين الانتدابية". يسرد  "رام" في هذا النص عدّة موضوعات؛ فيحدّثنا عن تهريب الحشيش عبر أراضي فلسطين التاريخية، ثمّ ينتقل للحديث عن مستهلكي الحشيش الفلسطينيين واليهود والمصريين، ويعرّج على المعرفة الاستعمارية حوله، التي تُطلعنا على تشكيل المواقف تجاههم. كما يدرس النصّ الخطابات التي تطوّرت حول موضوعة الحشيش، إذ يحاول أن يفهم كيف ولماذا كان الحشيش في فلسطين أيام الانتداب البريطاني مُحمّلاً بمعانٍ ثقافيةٍ وسياسيةٍ وعِرقيةٍ لم تكن لها أيّة علاقةٍ بمادة الحشيش نفسها، وبطبيعة الحال ليست لها علاقةٌ أيضاً بتأثيراتها السيكولوجية الفعلية.

"خريطة القدس من "صندوق استكشاف فلسطين

يتتبّع البحث النشاط البريطاني في فلسطين في منتصف القرن التاسع عشر من خلال النشاط التبشيري والمباحث الأثرية. وتركز الدراسة على البعثات البروتستانتية التبشيرية كإطارٍ مرجعيٍّ لاهوتيٍّ يرى في إرث فلسطين المسيحي واليهودي مسوغاً للادعاء السياسي البريطاني في "الأرض المقدسة".

يناقش هذا المقال المُترجم عناصرَ نجاح حرب العصابات، مع التركيز على أفغانستان كحالة دراسية. لا يغطي المقال جوانبَ معمّقةً للحروب التي دارت في أفغانستان، بقدر ما يتحدث باختصارٍ عن أدبيات "مكافحة التمرد" التي تم البدء في إعدادها في ستينيات القرن الماضي.

حملة منظمة سادت الفترة بعد إنشاء دولة الاحتلال عام 1948، وهدفها اختراع أماكن مقدسة لليهود في فلسطين، وإنشاء أساطير حولها لربط الناس بها وجلبهم للصلاة والتبرك فيها، وذلك كتعويضٍ عن النقص الذي عاشه المجتمع الصهيوني في بداية تكونه في حيازته لأماكن مقدسة.

يتعين على العالم العلماني فهم أنَّ ما يمكن أن "يحررنا من كل القلق" هو الانفتاح أمام الفقراء وإعطاء الفرصة للمهمشين بالازدهار.وهذا لا يمكن له أنْ يحدث إنْ كان ثمة جوعٌ وترتيباتٌ سياسية ٌغيرُ عادلةٍ، واعتداءاتٌ مستمرةٌ على البيئة، وانعدام شبكة الأمان لحماية المرضى والعاطلين عن العمل، والضعفاء.

ويعتبر القائد الجزائري الفلاح موسى حج حسين الكبير من قرية تليل أحد أبرز القادة خلال فترة الانتداب البريطاني، والذي يوصف بأنه المنظم البارز للثورة في الجليل الشرقي. في تقرير "الشاي" بتاريخ 4 أيلول 1938 ذُكِرَ: "نجح موسى حاج حسين في حشد المتخاصمين المختلفين والآن كلهم يتجمعون تحت إمرته وكل شيء يجري بعلمه".

الدراسات الانثربولوجية للمؤسسات السرية (مادة مترجمة)

يقدّم غونزالس بسطاً تاريخياً لبحث المجتمعات السرية، ومن ثمّ يعرض لمجموعة من التقنيات البحثية البديلة للحصول على بيانات ومعلومات "من داخل" المؤسسات السريّة وصولاً إلى التفريق ما بين البحث الانثروبولوجي والصحافة الاستقصائية، كل ذلك من خلال عرض لأمثلة حيّة لتجارب بحثية لأنشطة حكومية سريّة.

كما هو معروفٌ وكما نُشر من مقالاتٍ وتقارير على شبكة 0404، أنّ من يشرف على المدارس في القدس هي السلطة الفلسطينية بالإضافة إلى مؤسّساتٍ تحرّضُ ضدّ "إسرائيل" وعلى رأس المؤسسات تقف مؤسسة "الرازي". تشير النّسب إلى أنّ 95 بالمئة من الطلاب المقدسيين يحصلون على شهادة التوجيهي ويتجاهلون شهادة "البجروت الإسرائيلية"، يُذكر أيضًا أنّ هذه المدارس تأخذ تمويلًا حكوميًا.

Pages

Subscribe to مادة مترجمة