حرب المعلومات

يستعرض هذا المقال، لياسين صبيح، مكوّنات المنظومة الأمنية الصهيونية وآليات القمع ووسائل المراقبة في القدس المحتلّة، ويقدّم تاريخاً لتحوّلات هذه المنظومة بعلاقتها بالهبة الشعبية و"العمليات الفردية"، مضيئاً على أدائها من ناحية فاعليتها وقصورها.

يوّفر التدفق الهائل للمعلومات للقادة الميدانيين الفرصة لاتخاذ قراراتهم بشكل لحظيّ وبمستوى أعلى من الدقة والسّرعة، الأمر الذي يتيح لهم تفوقاً هائلاً على العدوّ. ويمكن بهذا المنظار النظر إلى الجيوش والبنية العسكريّة المتفوقة والتي تشمل القدرات البريّة والجوّية والبحريّة التي يملكها الغرب، فقوة هذه البنية تستند بشكل كبير إلى توافر طرق تواصل فورية، وتدفق سريع وسلسل للمعلومات الدقيقة من ساحة المعركة إلى مراكز القيادة والتّحكم وبالعكس.

Subscribe to حرب المعلومات