فرانز فانون

يستعرض رادار ثلاث مقالات نُشرت خلال شهر شباط تناقش نضال المُستَعمَرين المستمر في المعارك المختلفة التي يشنها المستعمر. إذ يتحدث الأول عن المشاريع الاستعمارية المستمرّة التي ينفذها الكيان الصهيوني. فيما يناقش المقال الثاني ممارسات الاحتلال المستمرّة الساعية لتفكيك العلاقات الاجتماعية الفلسطينية وعزل الفلسطيني عن محيطه. أما المقال الثالث يناقش خلاله المفكر مهدي عامل ما نظر له فرانز فانون من فكر وممارسةٍ للتحرر الثوري.

يستعرض رادار ثلاث مقالات نُشرت خلال شهر شباط تناقش نضال المُستَعمَرين المستمر في المعارك المختلفة التي يشنها المستعمر. إذ يتحدث الأول عن المشاريع الاستعمارية المستمرّة التي ينفذها الكيان الصهيوني. فيما يناقش المقال الثاني ممارسات الاحتلال المستمرّة الساعية لتفكيك العلاقات الاجتماعية الفلسطينية وعزل الفلسطيني عن محيطه. أما المقال الثالث يناقش خلاله المفكر مهدي عامل ما نظر له فرانز فانون من فكر وممارسةٍ للتحرر الثوري.

نبدأ "رادار" بدراسةٍ تنشغل في تفكيك أطوار المعرفة المهيمنة، والبحث في آفاق بناء المعرفة البديلة، مروراً بحوارٍ يعود إلى "معذبو الأرض" والأطروحات التي تخلّلها، واختتاماً بمقالةٍ تستعيد سيرة إحدى الشخصيات الفنيّة الاستشراقيّة. إعداد: لينا أبو الحلاوة وأسماء عودة الله.

تبحث هذه المقالة في سياسات الجسد الفلسطيني باعتبار الأخير امتداداً للصراع على الأرض، ممتلئاً بالحقل السياسي ومشاريعه المختلفة. تخوض الباحثة سجى الطرمان في هذا الجزء الأول غمارَ سياستَيْ الموت المولّد، والجثامين الحيّة المنتظرة.

ركض الناسُ على صوت الرصاص. تدخّلوا في المعركة، لم يسألوا لماذا وكيف. أبناء البلد في معركةٍ مع الفرنسيين، كلُّ شيءٍ إذن واضحٌ، وكلُ شيءٍ يصير حتى لو كان الخلاف على شيءٍ تافهٍ، أو كانت المعركة بين سكارى. الفرنسيّ المحتل هو عدوٌّ إذن، ومقاومة العدوّ واجبةٌ.

Subscribe to فرانز فانون