نابلس

بينما ينتشر جنود الاحتلال في أرجاء الحاجز ويتبختر المستوطنون في ظلّ هذا الأمان، دبّت صيحة "الله أكبر" ودوّى الرصاص مُصيباً، قبل أن ينسحب المنفذ بهدوءٍ كما دخل، عائداً إلى إفطاره، وتاركاً خلفه جيشاً يحاول لملمة منظومته التي أسقطتها للتوّ خمس رصاصاتٍ وصيحة. مقال شذى حماد

يسعى غسان دويكات إلى تتبّع تاريخ عمليّة صناعة الصابون النابلسي، والتحوّل في خارطة العلاقات الاجتماعيّة والاقتصاديّة التي رافقتها، مركّزاً على دور البدو في هذه الصناعة. كما يصحبنا إلى عالم المصابن النابلسية ليُطلعنا على مراحل التصنيع وموادّها الجديدة وأدواتها.

"إحكيلي عن بلدي"؛ زاويتنا المصوّرة الجديدة على باب الواد، نروي فيها حكايا الناس والأمكنة وسيرة الأشياء في بلادنا فلسطين، في نصوصٍ قصيرةٍ مُعشّقة بالصورٍ، وبلغةٍ مُتقشّفةٍ. وأولُ نصوص هذه الزاوية نصٌّ لأسماء عودة الله تروي لنا فيه حكاية الحدّاد وصانع السكاكين أسعد شاهين، من ترشيحا. 

يمتدّ شارع 60 من بئر السبع جنوباً، مروراً بالخليل والقدس، ووصولاً إلى مدينة الناصرة شمالاً، وقد كان وما زال هذا الشارع محطة موت متكررة للمستوطن الصهيوني؛ ففي منطقة جبل الخليل لوحدها قتل ما يزيد عن 25 صهيونياً منذ العام 1993 في منطقة لا تزيد مساحتها عن 16 كيلومتراً مربعاً تصل شارع 60 بمستوطنة "كريات أربع".

Subscribe to نابلس