فلسطين

تستعرض قسم الحاج تجربة فرقة العاشقين الفلسطينية، كمشروعٍ غنائيٍّ وأدائيٍّ جماعيّ، صدح مسانداً الفدائي وموثقاً تاريخ الثورة الفلسطينية، قبل أن يخفت الصوت شيئاً فشيء، ويتقهقر المغني انعكاساً لارتباكٍ فرضه السياسيّ الذي أجهض الثورة.

في ذكرى العملية، نعيد نشر مقاطع من كتاب "مجدٌ صنع في الخليل"، يوثّق بعض تفاصيل عملية زقاق الموت النوعية، والتي وقعت في وادي النصارى في الخليل عام 2002، سارداً تفاصيل الإعداد والتنفيذ، وردود الأفعال حولها، فضلاً عن وصايا الشهداء الثلاثة: ولاء سرور، أكرم الهنيني، وذياب المحتسب.

تسعى هذه الورقة إلى دراسة السياسات الصهيونيّة المعمول بها في ديار بئر السبع بغيةَ إحداث تحولاتٍ جيوسياسيةٍ وديموغرافية، من خلال تناول أهم المخطّطات التي عمل عليها الصهاينة، وفحص حدود "النجاح"/"الفشل" في تحقيق الغايات الصهيونية من تلك المخططات.

في هذا النص، يحدّثنا محمد قعدان عن الظروف التي نشأت منظّمة التحرير الفلسطينية في خضمّها، وعن الرياح التي عصفت بها في أماكن وجودها في الشتات، التي وضعت المنظّمة تحت سيادتها وفي قالبها. وصولاً للحديث عن أزمة المنظّمة ضمن الشروط المادية والسياسية.

في هذا النص، يحدّثنا محمد قعدان عن الظروف التي نشأت منظّمة التحرير الفلسطينية في خضمّها، وعن الرياح التي عصفت بها في أماكن وجودها في الشتات التي وضعت المنظّمة تحت سيادتها وفي قالبها. وصولاً للحديث عن أزمة المنظّمة ضمن الشروط المادية والسياسية. 

تستعيد الباحثة قسم الحاج تجربةً مفصليّةً في تاريخ الثورة الفلسطينية، ألقت بظلالها على صناعة الهويّة الوطنيّة. إنّها إذاعة صوت العاصفة التي ارتحلت من مكانٍ إلى آخر، متمسّكةً بسردية الثورة المسلّحة. قراءة طيّبة.

يقدّم محمد سيف قراءةً في بعض جوانب خطابات السلطة الفلسطينيّة حول جائحة كورونا في الضفّة، مرتكزًا على دورها في عمليّات الضبط والرقابة وتخيّل هويةٍ فلسطينيّةٍ جامعةٍ في مواجهة الوباء. 

يضيء هذا المقال على السيرة السياسية والعسكرية للشهيد محمد سدر، أحد قادة العمل العسكري في مدينة الخليل إبان انتفاضة الأقصى. سيرةٌ تمتد وتتداخل مع سيرٍ عديدةٍ لمقاومين رافقوا الشهيد في درب النضال العنيد. سيرة وإن غابت، فأثرها عميقٌ لم يغب يوماً، ولن.

يضيء هذا المقال على السيرة السياسية والعسكرية للشهيد محمد سدر، أحد قادة العمل العسكري في مدينة الخليل إبان انتفاضة الأقصى. سيرةٌ تمتد وتتداخل مع سيرٍ عديدةٍ لمقاومين رافقوا الشهيد في درب النضال العنيد. سيرة وإن غابت، فأثرها عميقٌ لم يغب يوماً، ولن.

"ما بين نعمان وصالح كما بين المسافة بين بيتيهما في حارة الطحاينة من سيلتهما الأبيّة. ففي لحظةٍ فارقةٍ، أخذ كلّ واحدٍ منهما اسم الآخر، بل وحكمه. صار نعمان صالحاً، وقد أخذ مع اسمه ثلاثين عاماً". 

 وحينما جاء دور عبد الفتاح العبد الله سُئل عن كنيته، فأجاب "أبو عمشة"، وما أن أدرك "مورتون" أنّه يقف أمام "أبو عمشة" حتى توجّه إلى المتواجدين قائلاً لهم: "فلتودّعوا هذا الرجل، لأنّه سوف يعود إليكم غداً صباحاً في كفن!"    مقال لمهند عناتي. 

اندور أو عين دور كما غنّاها الشّعراءُ يوماً، قريةٌ جبليّةٌ سهليّةٌ، كانت تُطلُّ من صافح تلّ جرن الرأس على مدّ مرج ابن عامر، الذي يفترشُ سَهلُه منها غرباً حتّى جبال الناصرة، وإلى الغرب جنوباً جبل الدَّحْي الممتد حتى قريتي الفولة والعفولة. إلى الشّرق، تدمعُ جداولُ عيونِها مروراً بكفر مصر ونهر الشَرَّار، ليحملَ ماؤها الماءَ شرقاً إلى حيث غُدران الـمخرخش، وحتّى نهر الأردن.

Pages

Subscribe to فلسطين