فلسطين

يقدّم خالد عودة الله سيرة مختصرة لمصطفى مراد الدباغ، مُركّزاً على بعدها السياسيّ، ويعرضُ السياق التاريخيّ الذي بدأ خلاله كتابة موسوعته بلادنا فلسطين، كما يُناقش ما قالته دراسات الكتابة التاريخيّة عنها، ويضيء على حال راهن الكتابة التاريخيّة في فلسطين.

يسعى غسان دويكات إلى تتبّع تاريخ عمليّة صناعة الصابون النابلسي، والتحوّل في خارطة العلاقات الاجتماعيّة والاقتصاديّة التي رافقتها، مركّزاً على دور البدو في هذه الصناعة. كما يصحبنا إلى عالم المصابن النابلسية ليُطلعنا على مراحل التصنيع وموادّها الجديدة وأدواتها.

يروي لنا مهند عناتي سيرة بلدةٍ يافيّةٍ حمل ناسها وعياً مبكّراً بالصراع على اسمها قبل حدودها، فذهبوا إلى خلع الاسم الأصلي لبلدتهم، وأبدلوه بآخر يقطع على الصهاينة ومشروعهم أيّ سبيل إلى الاتصال ببلدتهم أو الانتماء إليها. 

كانت عصا الشيخ زكريا "تُطقطق" في طرقات القرية، وهو في طريقه إلى المسجد ليرفع آذان المغرب، عندما جاءت زينب إلى أمّي تشكو إليها هيجان وجع الحرمان من الولد. كلّ ما كانت ترجوه زينب من الله أن يرزقها ولداً "تطلع فيه من هذه الدنيا"...

في الجزء الثاني من سلسلة "فلسطين على الخريطة"، يضيء لنا محمد مشارقة على فترة الحكم العثماني في فلسطين وبلاد الشام، كما يعرّف بأهم المحطات والشخصيات في تاريخ صناعة الخرائط العثمانيّة، ويتتبّع فلسطين على تلك الخرائط.

وعلى الرغم أنّ الدافع الاستعماريّ كان هو الأساس وراء حُمّى اكتشاف فلسطين، إلا أنّ مسألةً أوروبيةً دينيةً خاصّةً، ذات علاقةٍ بعلم الأحافير تحديداً، أضافت دافعاً آخر لهذه الحُمّى. هنا بعضٌ من فصول قصّة أحافير فلسطين، وكائناتها الحجرية، في سيرتها السياسيّة.

يقدّم أحمد العاروري قراءةً نقديّةً في كتاب "الاحتجاج الشعبيّ في فلسطين: المستقبل المجهول للمقاومة غير المسلّحة، الصادر عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية للباحثيْن مروان درويش وأندرو ريغبي، ويتناول تاريخ وواقع "المقاومة غير المسلّحة" في فلسطين.

يتناول المقال تجربة هيئة السلم الأهليّ في مدينة جنين، وبالتحديد في قرية السيلة الحارثيّة، والتي تشكّلت في عام 2016، بمبادرةِ عددٍ من الشخصيّات المقبولة اجتماعياً في القرية، بهدف حلّ مشاكل الدمّ والثأر وإصلاح ذات البين.

نقدّم إليكم في "باب الواد" نصاً مُترجماً لدراسة أجرتها ندى الأطرش*، بعنوان "رسم خريطة فلسطين: التصوير الجوّي للقوات الجوّية البافاريّة خلال الحرب العالمية الأولى"، والتي نُشرت عام 2014 في العدد 56 من مجلّة القدس الفصلية (Jerusalem Quarterly) الصادرة عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية باللغة الإنجليزية. تتناول الدراسة رحلات الاستطلاع التي نفّذتها قوات السّرب الجوّي البافاريّ بين عامي 1917 و1918 ضمن عمليات التحالف الألماني التركي قرب نهاية الحرب العالمية الأولى. أنتجت هذه الرحلات الاستطلاعية صوراً متنوّعةً توثّق مرحلةً هامّةً من تاريخ فلسطين الحديث، تشهدُ على نهاية الإمبراطورية العثمانية وبدايات الاستيطان اليهوديّ والانتداب البريطانيّ لفلسطين، وتوفّر مادّةً خصبةً لدراسة المشهد الحَضَري في فلسطين في تلك الفترة، وأساساً لطوبوغرافية مقارنة اليوم. كما تقدّم هذه الصور دليلاً ملموساً على التوثيق المستهدف للسّرب الجوي، الذي تعدّت أهدافه المبررات العسكرية، وشملت توثيق مواقع تاريخية وثقافية وحيوية في المنطقة.

ننشر هذا النص ضمن زاويتنا المُصوّرة الجديدة "احكيلي عن بلدي"، إذ تأخذنا ياقوت طرمان، من خلاله، إلى جولةٍ في جوانب بلدة الخليل القديمة وحارة غيث والسلايمة، وما يتخلّلهما من حواجزَ صهيونيةٍ تعرقل الحركة بين الفينةِ وأختها، فضلاً عن تلك الحواجز المعنوية التي خلقتها سطوة التقسيمات الاجتماعية في الخليل ما بين "الفوقا" و"التحتا"، فاتحةً الطريق أمام مزيدٍ من تجبّر الصهاينة على أهل المنطقة المحفوفة بالحواجز من كلّ حدبٍ. وإن حدّثتك نفسُك ذات يومٍ أن تزور الحرم الإبراهيمي، أو تطأ قدماك ناحية البلدة القديمة، فسينالك الكثير من الشجن والمشاعر المتضاربة، فضلاً عن ترحاب أهلها الودود الطامع في الزائر العزيز النادر.  

Pages

Subscribe to فلسطين