عابرون

تعرّفنا الباحثة المعماريّة إشراق عواشرة على نمط "السور والبرج" المعماري الصهيوني الذي لطالما شكّل روح العمارة الاستيطانيّة. تبحث المقالة في علاقات القوّة في الحيز التي أدّت إلى نشوئه، ودوره في تكريس خريطة التقسيم ومحو الفلسطينيين.

 نتعرّف من خلال هذه الدراسة على أصول النظام الصحي الصهيوني وتجربة الوحدة الطبية الصهيونية الأمريكية (هداسا كما تُعرف اليوم) لإنشاء خدمات للرعاية الصحية خلال الأعوام 1918-1923، فضلاً عن إشكالية العلاقة بصندوق المرضى الصهيوني "كوبات حوليم".

 نتعرّف من خلال هذه الدراسة على أصول النظام الصحي الصهيوني وتجربة الوحدة الطبية الصهيونية الأمريكية (هداسا كما تُعرف اليوم) لإنشاء خدمات للرعاية الصحية خلال الأعوام 1918-1923، فضلاً عن إشكالية العلاقة بصندوق المرضى الصهيوني "كوبات حوليم".

يتناول هذا المقال المترجم قصّة القائد الأوّل لـ "الهاجناه"، "يوسيف هخت"، ودوره في إرساء قوات العدو المسلحة. حُذف اسمه من السجلّات الصهيونية العامة، لا مشروع تذكاريٍّ يخلده، وصُنّفت المقابلات التي أجراها على أنّها سريةٌ، فيما لم يكشف هو يوماً عن ماضيه. من هو الصهيوني "يوسف هِخت"؟ وما هي دوافع العدوّ لمحوِ اسم أحد جنود المؤسّسين من تاريخه؟ هذا ما يناقشه هذه المقال المترجم عن صحيفة "هآرتس" الصهيونية.

 حُذف اسمه من السجلّات الصهيونية العامة، وصُنّفت المقابلات التي أجراها على أنّها سريةً. من هو الصهيوني "يوسف هِخت"؟ وما هي دوافع العدوّ لمحوِ اسم أحد جنود المؤسّسين من تاريخه؟ هذا ما يناقشه هذا المقال، ترجمه لنا سعيد الغامدي عن صحيفة "هآرتس" الصهيونية.

يستعرض مجدي عطية في هذا المقال نشأة وتطوّر سلطة إدارة الطوارئ الصهيونيّة، متتبّعاً آلية عملها في إعداد تدريبات محاكاة المخاطر والتهديدات المحتمَلة ومتعمّقاً في سيناريوهات الطوارئ بهدف فهم منطقها وخصوصيّته في السياق الصهيوني.

إليكم ترجمةٌ ملخّصةٌ لورقةٍ بحثيّةٍ تعالج الاقتحامات المتكرّرة للمسجد الأقصى من قبل الجماعات الدينيّة اليهوديّة، بالنظر إلى هذه الجماعات كقوةٍ تنفيذيّةٍ بالوكالة لإنفاذ مخطّطات ومساعي "إسرائيل" للسيادة الفعليّة على مدينة القدس والمسجد الأقصى تحديداً.

في تحقيقٍ نُشر في "هآرتس" الشهر الماضي، نتعرّف على "الشبيبة العربيّة الطلائعيّة"، التابعة لمنظمة الشبيبة الصهيونيّة "هشومير هتسعير". يعيد التحقيق سرد وقائع التجربة على لسان من عايشها، ويبيّن موقعها من الاستيطان الطلائعيّ والمشروع الصهيونيّ، ترجمه لنا مهند عناتي.

تأتي موجة الأعمال الدراميّة الصهيونية ضمن محاولات إعادة إنتاج الرواية الصهيونية مرئيّاً في قالب الإثارة والمعضلات الأخلاقية والأفعال البطولية، تتيح عبرها شركات الإنتاج العالمية، مثل "نيتفليكس" و(HBO)، منصةً لتقديم مقولة العدو الجديدة في حربه الخطابية.


 

تقدّم لنا آيات عفيفي ترجمةً تلخيصيةً لدراسةٍ، للباحث الصهيوني "بنيامين بلوم"، تتناول تاريخ البحث الجنائي في مستعمرات بريطانيا وتقنيّاته، بدءاً من استخدام مهارات السكان الأصليين في قصّ الأثر، وصولاً إلى إدخال الكلاب القاصّة للأثر في الخدمة الاستعمارية في فلسطين.

يموضع خالد عودة الله في هذا المقال مشروع "رامي ليفي" التجاريّ شرق القدس، المقام على أراضي بلدة بيت حنينا، ضمن السياق التاريخيّ للاستيطان الصهيونيّ شمال القدس، وصراعنا الممتدّ معه منذ مئة عامٍ، كانت فيها مستوطنة "عطروت" بؤرةً مركزيّةً لهذا الصراع.

يلقي ضياء علي نظرةً على صورة العربيّ الفلسطينيّ في السينما الصهيونيّة من خلال قراءةٍ تحليليّةٍ في الفيلم الصهيوني "من وراء القضبان" (عام 1984) مُراجِعاً تاريخَ السينما الصهيونيّة ومراحل تطوّرها حتى سنوات الثمانينيات، ويحاول فهم السياق السياسيّ التي يظهر الفلسطيني فيها. 

Pages

Subscribe to عابرون